دير راهبات الناصرة

دير "راهبات الناصرة" هو مبنى رائع وجميل بجوار كنيسة البشارة.

بجوار الدير أقامت الراهبات مدرسة، كنيسة جميلة ونزلا للحجاج. المدرسة تشكل اليوم مركزًا للأولاد الصم والمكفوفين من المنطقة كلها، ويشكل الدير مركزًا للنشاط الديني والاجتماعي لخدمة أبناء الطائفة وسكان المدينة.

عثر في باحة الدير على بعض القطع أثرية من القرنين الأول والثاني الميلاديين. تعود جذور "راهبات الناصرة" إلى الراهبات اللواتي وصلن إلى المدينة من فرنسا في عام 1855، وقد اشترت الراهبات عدة حوانيت في السوق وبدأن في إقامة الدير.

خلال عملية البناء اكتشفت في المكان قاعة كبيرة عليها قوس جميل، مغر، كهوف للدفن، آبار للمياه، لوحات فسيفسائية ومذبح الكنيسة القديمة. استمرت الحفريات طوال السنوات، حيث تمَّ تمويلها من تبرعات الحجاج، واستؤنفت بين عامي 1940 – 1963.

إحدى الفرضيات هي أن هذه شبكة مدافن يهودية من فترة الهيكل الثاني. في فترة متأخرة تحولت القبور إلى آبار للمياه، وحتى إلى غرف للسكن. من المحتمل أن تكون المدافن من فترة ما قبل الهيكل الثاني ولم يتمّ استعمالها إلا في فترة لاحقة. ويروي أبناء المكان أيضا بأننا نجد في المكان سرير القائد الفرنسي كبير الحجم شارل ديغول الذي زار المدينة. طول السرير متران و30 سنتمترًا.

 

 ساعات الأستقبال : الأثنين - السبت( بتنسيق مسبق)

map

معلومات للتواصل:

الهاتف: 
البريد الإلكتروني: